مرحبا بكم في المدرسة الثانوية

نرحّب ترحيبًا حارًا جدًا بالعام الدراسي الجديد في أكاديمية ويلينجتون، الخيل. ويسعدني تمامًا أن أكون هنا معكم ونحن نبدأ عامًا مثيرًا من النمو والتميز والطموح. وهناك شيء واحد مؤكد، وهو أن التعليم قد تطور خلال الأشهر الستة الماضية، وسوف نأخذ أفضل أجزاء هذا التطور ونواصل البناء على ما نفخر به، أكاديميًا وبصورة شاملة.

بالنظر إلى العام المقبل، فإن أولوياتنا داخل المدرسة الثانوية متجذرة بقوة في البناء على نجاحنا. وهذا يعني تقييم الجوانب التي تسير على ما يرام والاستمرار في البناء على جميع جوانب التدريس والتعلم والتنمية الشخصية والاجتماعية لطلابنا. وأحد المجالات التي نشعر حيالها بالحماس تحديدًا توسيعُ المسارات في Post 16 ودمج مواد BTEC الجديدة لدينا، ما يضمن حصول جميع الطلاب على فرصة للوصول إلى التعليم الذي يناسب تطلعاتهم واحتياجاتهم. وأنا حريص بالتحديد على تضمين هذه المواد في عروض الأكاديمية لأنها دورات رائعة حقًا ولها روابط مبتكرة مع الصناعة والمجتمع الأوسع.

علاوة على ذلك، سنبحث عن فرصة عبر المرحلة الثانوية للطلاب لتطوير مهاراتهم في تنظيم المشاريع والمؤسسات من خلال التطبيق على سيناريوهات الحياة الواقعية في الدروس عبر جميع المراحل الرئيسية. وسنواصل البناء على الشراكة مع التعلم عالي الأداء (HPL)، مع التمسك بالاعتقاد بأن كل طفل يمكن أن ينجح، وكسر السقف الزجاجي لتصنيف الطلاب حسب القدرة، وتوقّع الأداء العالي من الجميع والبناء عليه بشكل منهجي.

هذا هو الموضع الذي تشكّل فيه الشراكة بين المنزل والمدرسة علاقة مهمة حقًا، فالبيئة المنزلية مهمة في السعي لتحقيق النجاح. وسيزدهر الأطفال الذين يأتون من منازل تسودها المحادثة بين البالغين والأطفال، وحيث تكون لديهم كتب لقراءتها وألعاب للعبها والمساعدة في تنمية الشخصية، فهذه التفاعلات تعزز تعلمهم في الفصل الدراسي. تؤمن فلسفة التعلم عالي الأداء (HPL) بأن الإنجاز العالي والفضول مرتبطان، ما يمكّن أطفالنا من بناء التعاطف وتشجيع التعاون وتوقع أنه يمكنهم تحقيق الكثير. وهذا شيء سنشجعه بنشاط في الفصول الدراسية، وفي المجال الرياضي، وفي الإنتاج المدرسي والفرص الأخرى التي لا تعد ولا تحصى في الأكاديمية، ونتطلع إلى العمل معكم كآباء لتعزيز هذا في المنزل. وسواء أكنت جديدًا في عائلة الأكاديمية أو والدًا لطالب عائد، يرجى قضاء بعض الوقت في قراءة دليل الوالدين (مرفق بهذا الخطاب) لأنه يحتوي على ثروة من المعلومات لمساعدتك في دعم طفلك في تعليمه.

ثمة تركيز مهم آخر في الأكاديمية هذا العام، وهو ضمان سعادة الطلاب والآباء والموظفين لدينا. فالسعادة جزء أساسي من التعليم، وتظهر الأبحاث وجود علاقة مباشرة بين سعادة الطفل في المدرسة وجوانب سلوكه. يمكننا جميعًا أن نتذكر أيام المدرسة والتجارب التي جعلتنا سعداء وما جعلنا غير سعداء، فأطفالنا يقضون ما يقرب من 20000 ساعة في المدرسة طوال حياتهم المدرسية (باستثناء المناهج الدراسية) ومن ثم فإن سعادتهم مهمة. لذلك، سنركز على السعادة والرفاهية، ما يضمن حصول مجتمع مدرستنا على فرصة داخل الفصل وخارجه لتكوين الذكريات وبناء العلاقات التي تجعلها مُرضية حقًا.

 

جيما ثورنلي

مديرة ثانوية

X