"سيد ذاكر"

رئيس قسم الدراسات الإسلامية

أولياء الأمور الأعزاء،

السلام عليكم! أنا "سيد ذاكر" وهذه هي سنتي الثانية في أكاديمية جيمس ويلينجتون - الخيل.

العمل في الأكاديمية لأكثر من عام كان من دواعي سروري وأضاف خبرة كبيرة بالنسبة لي. هذا العام سأتولى دور رئيس قسم الدراسات الإسلامية أ و ب في المدرسة بأسرها.

ترتكز التربية الإسلامية على مبادئ العقيدة والسلوك القويم. يكمن هذا الارتباط بين القيم والممارسة في صميم طريقة الحياة الإسلامية. أن تكون مسلمًا يعني أن ينعكس إيمان المرء في ممارساته وسلوكه الأخلاقي اليومي مع الآخرين. التعليم الديني الإسلامي، يتم تدريسه في المقام الأول كمجموعة من الخبرات، وليس مجموعة من المعلومات.

يركز منهج التربية الإسلامية على تنمية شخصية الأطفال وسماتهم، والاكتراث الوثيق بالاحتياجات والاهتمامات الحقيقية للطلاب، وإعداد الطلاب بمهارات التفكير النقدي وحل المشكلات اللازمة للعمل بنجاح كأناس مسلمين في المجتمع.

والأهم من ذلك كله، يجب أن يكون التعليم والتعلم الإسلامي الفعال قائمين على القيم. من خلال التركيز على القيم ومراعاة الأبعاد الأخلاقية للموضوعات، تصبح التربية الإسلامية وسيلة قوية لتنمية الشخصية والأخلاق، وبالتالي تحقيق هدفها الحقيقي.

لقد حصلت على درجة الماجستير من الهند ولدي أكثر من 16 عامًا من الخبرة في تدريس وتعلم الدراسات الإسلامية. انضممت إلى عائلة جيمس في عام 2003 لبدء مسيرتي التعليمية في الإمارات العربية المتحدة وعملت في مدرستنا الثانوية الورقاء دبي لمدة 13 عامًا مدرسًا ومنسقًا ورئيسًا للقسم.

لقد اجتزت تقييم هيئة المعرفة والتنمية البشرية وحصلت على الموافقة على رئاسة القسم في التربية الإسلامية. لقد أجريت حلقات عمل مرتين لمعلمي التربية الإسلامية في مدارس جيمس في الإمارات العربية المتحدة.

أعتقد بشدة أن التعليم القائم على القيمة يخلق بيئة تعليمية قوية تعزز التحصيل الأكاديمي وتطور مهارات الطلاب الشخصية والاجتماعية التي تستمر طوال حياتهم.

لقد نشأت في الهند وتزوجت ورزقت بـ 3 أطفال رائعين. هوايتي هي القراءة.

X