"سمينا حق"

رئيس إدارة الفن والتصميم والتكنولوجيا

أولياء الأمور الأعزاء،

لقد كان من دواعي سروري تعليم الطلاب في أكاديمية جيمس ويلينجتون - الخيل على مدار السنوات الخمس الماضية، وأنا أتطلع إلى رؤية أول صف سادس لدينا ينتقل إلى الجامعات حول العالم. على مدى السنوات الخمس الماضية، لم أشاهد فقط أول دفعة ثانوية من طلابنا ينضجون ويتطورون أكاديميًا، لكنني شاهدت أنهم يكتسبون الثقة في أنفسهم وقدراتهم. إنني أتطلع حقًا إلى رؤيتهم يحصلون على نتائجهم والاحتفال بإنجازاتهم وهم يحصلون على نتائجهم في المستوى المتقدم في العام المقبل. أنا متحمسة لمنح الشباب أفضل تجربة ممكنة في التعليم، وتقديم الدعم الفردي والتشجيع الإيجابي لضمان نجاح كل طالب. أنا مدرسة أتسم بالخبرة والحماس وأبذل تركّيزًا شديدًا مع الالتزام التام بالرقابة الآمنة للشباب ورفاهيتهم في جميع الأوقات. إنني أتطلع إلى الترحيب بعودة طلابي الحاليين ومقابلة الطلاب الجدد. في كل من قسم تكنولوجيا التصميم والفنون لديّ الكثير من المشاريع المثيرة المخطط لها للعام القادم.

الفلسفة التربوية:

أعتقد أن كل طالب لديه القدرة على تعلم مهارات جديدة. بيد أنه لا يتعلم جميع الطلاب بنفس الوتيرة أو بنفس الطريقة. في صفي، يتم تهيئة التعلم لمساعدة كل متعلم على التطور والنجاح. دروسي عملية وتعزز التعلم من خلال المناقشة والتجريب. أعتقد أنه يجب تشجيع الطلاب وطرح تحديات أمامهم ودعمهم في الفصل الدراسي.

الخبرة والخلفية:

تخرجت في جامعة ليدز متروبوليتان عام 1999 ومنذ ذلك الحين درست الفنون وتكنولوجيا التصميم في المملكة المتحدة لمدة 15 عامًا. خلال سنوات خبرتي في التدريس في المملكة المتحدة، كان لي دور قيادي في تطوير الجوانب الرئيسية للحياة المدرسية مثل الرعاية الرعوية، وتحصيل الطلاب والمبادرات المدرسية بأكملها مثل التدريس والتعلم، وعروض الأزياء والمعارض للترويج للمدرسة. اضطلعت بالتدريس عبر المراحل الرئيسية 3 و 4 و 5؛ مجال خبرتي الخاص هو تدريس الشهادة العامة للثانوية العامة والمستوى المتقدم. توليت ريادة هيئة التصميم والتكنولوجيا، حيث شرحت مناهج لـلشهادة العامة للتعليم الثانوي (GCSE) والمستوى المتقدم في المنسوجات والفن والتصميم والرسومات وتصميم المنتجات. لدي أيضًا خبرة في تقديم دورات مستوى BTEC الثلاثة في الفن والتصميم وتصميم المنتجات. في جميع سنوات التدريس في المملكة المتحدة، يمكنني القول بفخر إنني حصلت على أعلى معدل نجاح في الشهادة العامة للتعليم الثانوي والمستوى المتقدم في المادة الدراسية المسؤولة عنها.

لدي أيضًا أكثر من 6 سنوات من الخبرة في تدريب وتوجيه 18 مدرسًا ممارسًا. عملت عن كثب مع جامعة ليدز وجامعة متروبوليتان لتقديم الدورات التدريبية المطلوبة لمعلمي التصميم والتكنولوجيا والمتدربين في الفنون. لدي 8 سنوات من الخبرة في ملاحظات الدروس وإدارة الأداء في القسم مما ساعدني دائمًا في أدائي الخاص بعدة طرق. لقد شغلت أيضًا وسيطًا لمنصب AQA DT لقسم المنسوجات لمدة عامين.

تشمل خبراتي الأخرى تجربة إنشاء شركة طباعة في المملكة المتحدة. وهي شركة توليت إدارتها مع اثنين من الموظفين وأغلقتها عندما انتقلت إلى دبي. لدي أيضًا خبرة واسعة في تخطيط التصميم الداخلي المباشر للمطاعم وأكواخ العطلات في جميع أنحاء المملكة المتحدة. لديّ أربع سنوات من الخبرة في إنشاء تصميمات الأقمشة لشركة تصنيع عندما كنت طالبًا جامعيًا وتم بيع العديد من هذه الأقمشة في جميع أنحاء العالم وكذلك في المملكة المتحدة.

انتقلت إلى دبي في عام 2014 لتعزيز خبرتي في التدريس في بيئة مختلفة ومع تحديات جديدة.

الهوايات:

بعد الاستقرار في دبي، واصلت هوايتي في الرسم والتصوير. أمتلك عددًا من كراسات الرسم تضم تصميماتي والتي تحمل ذكرياتي وخبراتي هنا في الإمارات العربية المتحدة. أنا أستمتع بالسفر في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان. أنا أستمتع حقًا بالتصوير الفوتوغرافي، وقد قمت بالكثير من هذا في عمان أثناء اكتشاف عدد من الوادي الطبيعي الجميل. أوصي بزيارة عمان بشدة. أتمنى أن يكون لدي معرض لأعمالي الخاصة في المستقبل القريب.

اليوم في صفي المدرسي:

الفن والحرية والمجازفة والنجاح! يدور فصلي حول العمل على نقاط القوة لدى طلابي ومنحهم المهام التي لن يستمتعوا بها فحسب، بل سيحرزون تقدمًا فيها. قد يبدو أن الطلاب في فصلي الدراسي يستمتعون فقط ولكني أشعر بقوة أن الطلاب يتعلمون ويتطورون أكثر عندما يكونون سعداء. مفتاح نجاحهم هو منحهم الثقة للتجربة ولكي يعرفوا أنه لا يوجد خطأ في الفن. كل ما يفعلونه يتعلمون منه وهذا يأخذهم خطوة إلى الأمام في فهمهم لتقنيات الوسائط وأفكار/ إستراتيجيات تقنية الرسم.

معلومات شخصية إضافية:

لدي ولدان في أكاديمية جيمس ويلينجتون - الخيل كذلك. سيحصل ابني الأكبر على نتائج امتحان الشهادة العامة للتعليم الثانوي (GCSE) هذا الصيف ويواصل دراسة المستويات المتقدمة، لذلك سيكون هناك عام مثير للغاية في المستقبل. سيبدأ ابني الأصغر رحلته في دراسة الشهادة العامة للتعليم الثانوي حيث يبدأ السنة العاشرة من هذا العام. لقد استقر كلاهما في الحياة في دبي جيدًا والفضل يعود إلى المدرسة التي جعلتهما يشعران بالترحيب. كعائلة، نحن من عشاق لعبة الكريكيت ونقضي الكثير من الوقت في مشاهدة بطولة ICC خلال عطلات نهاية الأسبوع.

إنني أتطلع إلى مقابلتكم في أقرب فرصة.

X